منتدى النقابة المستقلة للتعليم الابتدائي فرع طانطان

منتدى النقابة المستقلة للتعليم الابتدائي فرع طانطان .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
<

شاطر | 
 

 'ضد الصمت والنسيان' قراءات في رواية 'أخاديد الأسوار'

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تربوي



عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

مُساهمةموضوع: 'ضد الصمت والنسيان' قراءات في رواية 'أخاديد الأسوار'   الجمعة 17 سبتمبر 2010, 05:37


قليلة هي الروايات المغربية التي تحظى بالدرس والنقد والتحليل من قبل مجموعة من الباحثين والنقاد، وقليلة، أيضا، هي الأعمال التي تشد القارئ من الصفحة الأولى، وتجعله لا يدع الكتاب جانبا، إلا بعد أن يتمه.
وضمن هذه القلة تدخل رواية "أخاديد الأسوار" للقاصة والمترجمة الزهرة رميج، التي منذ أن صدرت عن المركز الثقافي العربي سنة 2007، وهي تسيل الكثير من الأقلام، التي عبرت عن إعجابها بهذا العمل الروائي المنساب، وعن قدرة الكاتبة على استحضار تجربة إنسانية مريرة، تجربة الاعتقال السياسي بالمغرب، أو ما يصطلح عليه بـ"سنوات الجمر والرصاص"، من خلال تجربة زوجة، عانت الأمرين مع زوجها قبل وبعد الاعتقال، وتداعيات كل ذلك على حياتها، كل ذلك بلغة شفيفة، وصادقة تنفذ إلى الأعماق، شأنها شأن الكتابات الأخرى للمبدعة الزهرة رميج، التي ستتلو تلك الرواية.

وحتى لا تضيع تلك المقالات، ولا يتشتت المجهود الفردي لمجموعة من الباحثين، وحتى يسلطوا الضوء على هذا العمل، ويمسكوا بالدلالات المتعددة، التي تطرحها الرواية، جاءت فكرة إصدار كتاب يضم مجموعة من الدراسات، التي تناولت الرواية من جوانب مختلفة، لم يكن للكاتبة الزهرة رميج دخل فيها، اللهم الإذعان لهذه الرغبة الجماعية، التي تشكلت في كتاب "ضد الصمت والنسيان: قراءات في رواية "أخاديد الأسوار" للزهرة رميج"، الصادر، حديثا، عن مطبعة النجاح الجديدة بالدارالبيضاء، بتنسيق من طرف الباحث إدريس الخضراوي، ومساهمته وكل من الباحثين: محمد أقضاض، والميلود عثماني، ويحيى بن الوليد، ومحمد البوزيدي، ومحمد الداهي، وسعيد جبار، وعبد الحق ميفراني.

وفي تقديمه لهذا الكتاب، الذي يقع في 135 صفحة من الحجم المتوسط، يقول إدريس الخضراوي عن الرواية كأفق للقراءات المتعددة، إن "التراسل بين السرد والتجربة الزمانية يشكل أساس الحبكة التي تنهض عليها رواية "أخاديد الأسوار" للكاتبة المغربية الزهرة رميج، فالمرجعيات التي ينفتح عليها هذا النص السردي تجعله أكثر تجذرا واشتباكا بما عاشته المؤلفة من ضروب القلق والحزن والإحساس بالاقتلاع، من خلال خطاب استعادي يتبأر على تجربة زوجها في السجن، رغم أن الكاتبة لم تكف عن توظيف التقنيات الأسلوبية المتنوعة بما يضفي نوعا من الالتباس على علاقتها بالساردة البطلة، وهي تخوض في حوارها مع زوجها في وقائع وأحداث ومواقف شديدة الصلة بالتاريخ المغربي المعاصر، وهو ما يعرف اليوم بسنوات الجمر والرصاص.

ولذلك، ليس غريبا أن تنجح الرواية في إحداث تراسل عميق بين الحبكة والحياة بمعناها الوجودي، فجعلت منها موضوعا للإصغاء والرصد والتشخيص والتأمل، وهو مسلك قلما يتحقق بهذا الاكتناز في الأعمال ذات الطبيعة السردية. لكن ما يضفي الأهمية على هذه الرواية من وجهة نظر نقدية هو الإمكانات، التي تفتحها أمام الكتابة السردية المعاصرة بالمغرب عامة والكتابة عن الذات بشكل خاص".

ويضيف أن الزهرة رميج، وهي كاتبة لا ينقصها الاستعداد والدربة، تنتقل بالصوغ السردي إلى مهاد جديدة لا تلتقي فيها الرواية بالمعنى التقليدي المكرس، ولا السيرة، الذاتية بالشكل الذي قعد له فيليب لوجون، ولا أدب المذكرات، ولا التخييل الذاتي بالمعنى الدقيق، وإنما تشتق لنفسها موقعا متميزا ناضحا بالخصوصية، تستدمج فيه إمكانات أسلوبية متعددة تمتحها من تلك الأجناس الأدبية كلها، لإبداع النص، الذي لا يمكن أن يتسع للتعبير عن تجربة مختلفة، إذا لم يجترح وعيا كتابيا، وصياغة مختلفين. بهذا المعنى، يمكن القول إن الأرض التي تقف عليها الزهرة رميج في هذه الرواية، هي أرض الأدب الشخصي.

إن الدراسات النقدية النوعية التي يضمها هذا الكتاب، والتي ينتمي أصحابها إلى حساسيات نقدية مختلفة، سمحت بتقديم قراءات متعددة لرواية "أخاديد الأسوار" للكاتبة الزهرة رميج، لأن كل دراسة وقفت على جانب معين من الاشتغال السردي في الرواية، ووقفت على خصوصية الكتابة لدى هذه المبدعة، التي تشكل روايتها إضافة نوعية للمشهد الروائي العربي عامة، والمغربي خاصة، حسب شهادة الجميع.

فإذا كانت الزهرة رميج، من الكاتبات المغربيات، اللواتي ظهرن في الفترة الأخيرة بمجموعة من الأعمال الأدبية القصصية والروائية، فإنها من الكاتبات القلائل اللواتي أجلن مغامرة النشر إلى حين اقتناعهن بنضج كتابتهن وجدواها وقدرتها على خلق حوار وتفاعل إيجابيين مع قراء مفترضين، وهو فعلا ما تحقق لها منذ مجموعتيها القصصيتين: "أنين الماء" 2003، و"نجمة الصباح" 2006، وروايتها "أخاديد الأسوار" 2007، محور دراسات هذا الكتاب، ومجموعتها القصصية القصيرة جدا "عندما يومض البرق" 2008، وروايته الأخيرة "عزوزة" 2010.

وفي مجال الترجمة، قدمت الزهرة رميج مجموعة من الأعمال للقارئ العربي منها مسرحيتا "تمارين في التسامح" و"قاضي الظل" لعبد اللطيف اللعبي، ورواية "امرأة ليس إلا!" لبهاء طرابلسي، ورواية "نساء في الصمت" لنفيسة السباعي، و" نهر سيشوان" قصص مختارة لكاتبات صينيات، ورواية "عقدة دي" للكاتب الصيني داي سيجي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
'ضد الصمت والنسيان' قراءات في رواية 'أخاديد الأسوار'
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى النقابة المستقلة للتعليم الابتدائي فرع طانطان :: منتدى النقابة المستقلة للتعليم الابتدائي :: منتدبات الادب و الفنون و الاخبار التنوعة :: منتدى الثقافات العالمية-
انتقل الى: